آخر الأخبار

الرئيسية تمازيغت الرد المعقول على الشيخ الكتاني بخصوص الاحتفال بالسنة الأمازيغية

الرد المعقول على الشيخ الكتاني بخصوص الاحتفال بالسنة الأمازيغية

مشاركة

” ريف رس ” 28 فبراير 2021

بقلم: محمد بوزكو

على ما يبدو أصبح الشيخ الكتاني مختصا في كل ما هو أمازيغي وكأن في دواخل عقد مركبة… بل وفِي كثير من الأحيان ينسى الله وينسى سماحة الدين ويكشر عن أنيابه المغروسة في مستنقع من العنصرية والإقصاء والتحامل…

كنت قد كتبت بان الاحتفال بالسنة الأمازيغية هو مجرد وقفة… واحتفال… ذلك أن الأهم هو العمل والاشتغال في تنمية اللغة والثقافة الأمازيغية وكل ما يرتبط بها وبإخراجها للحياة اليومية…لذلك، فالرد على شخص يبدو مريضا بهوس الأمازيغية ليس سوى تضييعا للوقت… فالقضية الأمازيغية أكبر بكثير من حجم إبسيلون يدعى الكتاني… أكبر بكثير لأنها قضية مجموعة بشرية كبيرة وقديمة الوجود فوق أرض تامزغا… هي قضية إنسانية… هي قضية حقوقية… هي قضية أقصيت لقرون… هي كل شيء… وبالتالي فالردود على شواذ فكريين لا يستقيم والمهابة والحضوة التي تكتسبها الأمازيغية…

إن أحسن الردود هو العمل… هو الاشتغال… هو التحدث بلغتنا الأمازيغية وتيسير انتقالها لأبناءنا في انتظار أن يستفيق الساسة من غيهم ويصلحوا هفواتهم وتهميشهم لهذا المكون الأساسي للشخصية المغربية… أحسن الردود هو أيضا الكتابة بها… والاشتغال على إنتاج نصوص أدبية وفنية وفكرية…

إن الاحتفال برأس السنة الأمازيغية هو حق لا يمكن أن ينكره إلا جاحد… وهو أيضا وقفة لاستعادة الوعي بالذات وبالهوية… ومن هنا ينبثق مطلبنا بجعله عيدا وطنيا… إنه مطلب عادل وحق مشروع… وأن أي تعطيل لذلك هو في الحقيقة تعبير عن استمرار للإقصاء وللتهميش…

إن الكتابة والاستعمال اليومي للغتنا لهما أسمى رد على تافه ومنحرف عن جادة الصواب… ثم إن مسحوق اللامبالاة للتفاهة… والإعراض عن الجاحدين… لهو أفتك سلاح للجراثيم الفكرية…

احتفلوا واسعدوا وامرحوا…فمن حقكم ذلك وأكثر…

سنة أمازيغية سعيدة… 2971… ولا عزاء للحاقدين… على قول الفنان باسو…

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
شهادة الملائمة مسلمة بتاريخ 26 / 7 / 2019 تحت عدد : 02 / 2019